معمل الحقن المجهري وتأثيره على نسب نجاح الحقن المجهري

IVF LAB

يعتبر معمل الحقن المجهري أحد الأسباب المباشرة لنجاح الحقن المجهري, وتبدأ رحلة معمل الحقن المجهري من سحب البويضات وتجهيزها وفرزها لبويضات ناضجة وبويضات تحتاج لإنماء, وأخذ عينة السائل المنوي وتحضيره وتركيز الحيوانات المنوية وفرزها وانتقاء الجيد منها, ثم تأتى لحظة الإخصاب ويكون إما إخصاب خارج الرحم بوضع  بعض الحيوانات المنوية حول البويضات وانتظار التخصيب أو الإخصاب تحت المجهر على أطباق صغيرة مجهزة لذلك و يتم حقن البويضة بالحيوان المنوي باستخدام إبرة دقيقة .

وصلنا لمرحلة تكوين الأجنة, يأتي بعد ذلك مرحلة الاحتضان لتلك الأجنة عن طريق توفير بيئة مشابهة بالرحم, ويعتبر نوع الحضَانة  الموجودة في المعمل أحد أهم العوامل لإنجاح الحقن المجهري, حيث أن الإمبريوسكوب أو المعروفة بالحضًانات الذكية تحدث فارقاً ملحوظاً في نسب نجاح عمليات الحقن المجهري .

الفرق بين حضًانة الإمبريوسكوب والحضًانات الأخرى شاسع ,حيث تسمح حضًانة الإمبريوسكوب بتصوير رحلة نمو الجنين على مدار الخمسة أيام أو فترة الإنماء , وتسمح الكاميرات الموجودة داخل الحضًانة بتصوير الأجنًة على مدار 24ساعة في الخمس أيام, ومن خلال الفيديو يمكن اختيار الجنين الأفضل والأقوى, وبالتالي يتم وضع الجنين في الحضَانة  ولا تخرج منها إلا على رحم السيدة مباشرة على عكس الحضانة التقليدية حيث كانت تتطلب خروج الجنين كل يوم للاطمئنان على تطوره, ولأن الجنين حساس جداً, فإن خروجه من الحضَانة يؤثر عليه بشكل سلبي , لأنه يتأثر بدرجة حرارة الجو, وهو ما يرفع نسبة الفشل , وبالتالي فإن اختيار المعمل والحضَانة من العوامل الفارقة جداً في نجاح عميلة الحقن المجهرى وتنتهي رحلة المعمل في فرز الأجنًة الناتجة عن طريق الفيديو كما ذكرنا وتحديد اليوم المناسب لزرع الأجنًة الناتجة حيث يقوم الطبيب المعالج بنقل الأجنًة داخل الرحم .

IVF

استشارة او طلب

برجاء مل البيانات و سوف نتصل بكم فى اقرب فرصة .. برجاء التوضيح