مشكلات الجهاز المناعي وفشل الحقن المجهري

ـ لا زالت أمراض الجهاز المناعي لجسم الإنسان تسبب الكثير من الحيرة للطب الحديث , حيث أنه لم يتوصل الطب الحديث لسبب واضح يفسر تغيير سلوك جهاز المناعة لدى الإنسان من مهاجمة الميكروبات والبكتيريا إلى مهاجمة خلايا الجسم نفسه, وإلى أن يتوصل العلم لسبب مباشر لهذه الأمراض سيظل العلاج موجهاً إلى تثبيط جهاز المناعة  ككل, وهذا في حد ذاته له أعراض جانبية كثيرة .

يعتبر الجهاز المناعي أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى الفشل المتكرر في عمليات الحقن المجهري حيث أنه في أحيان كثيرة يكون الجنين الناتج عن عملية الحقن المجهري جيد جداً (جنين من الدرجة الأولى) ,وبمجرد وضعه داخل رحم السيدة يرفضه جسمها .

أ ــ كيف يؤثر الجهاز المناعي مسبباً فشل الحقن المجهري

1ـ هناك خلايا مناعية تسمى الخلايا القاتلة في الطبيعي هذه الخلايا تقوم بمهاجمة الأجسام الغريبة بمساعدة بعض الخلايا المناعية المساعدة والأجسام المضادة وتقضي على هذه الأجسام الغريبة من ميكروبات وطفيليات وبكتريا فهي بمثابة قنبلة يتم تفعيلها بالخلايا المساعدة والأجسام المضادة لقتل أي جسم غريب, هذه الخلايا موجودة بالرحم فإذا ارتفعت نسبتها وتغير سلوكها تجاه الجنين ستقوم بمهاجمته وقتله شأنه شأن الأجسام الغريبة .

س ـ لماذا يتغير سلوك هذه الخلايا لتهاجم الجنين ؟

ستظل الإجابة على هذا السؤال غير معروفة إلى أن يتم اكتشاف سبب مباشر لذلك .

2 ـ هناك مشكلة مناعية أخرى متعلقة بالجهاز المناعي تتمثل في وجود أجسام مضادة تهاجم الصفائح الدموية حيث تلتصق هذه الأجسام المضادة بالصفائح الدموية الموجودة داخل الرحم ويترتب على ذلك تكوين جلطات تمنع تدفق الدم بشكل كافي لبطانة الرحم , وبالتالي لا يلتصق الجنين حيث تكون البطانة آنذاك ضعيفة وغير كافية لانغماس الجنين فيها وحتى لو التصق الجنين قد لا يصله الدم الكافي فيحدث إجهاض مبكر وقد يحدث الإجهاض في مثل هذه الحالات بصورة متكررة في الثلاث أشهر الأولى من عمر الحمل .

ب ـ علاج مشاكل الجهاز المناعي : كما ذكرنا لا يوجد علاج جذري , وإنما يكون العلاج بتثبيط الجهاز المناعي باستخدام عقاقير مثل : الكورتيزون فقط في الحالة الأولى أو الكورتيزون ومعه أدوية لزيادة سيولة الدم في الحالة الثانية لمنع تكوين التجلطات وتحسين الدم الواصل لبطانة الرحم .

استشارة او طلب

برجاء مل البيانات و سوف نتصل بكم فى اقرب فرصة .. برجاء التوضيح