الحقن المجهري بعد سن ال 40 سنة

سن ال 40 سنة بالنسبة للزوجة يعتبر بمثابة دخول السيدة للحقبة الأخيرة من خصوبتها ويحدث في هذه الحقبة الكثير من التغيرات الفسيولوجية في جسد المرأة الناتجة عن نقص مطَرد في كفاءة المبيض ومخزونه من البويضات , بل إن جودة البويضات نفسها تتغير .

هذا لا يعني استحالة حدوث حمل بعد هذا السن , ولكن يمكننا القول بأن الحمل السليم يمكن حدوثه ولكن من الطبيعي أن تكون نسبته أقل بمثيلاتها من السيدات الأصغر سناً , وتتدخل هنا عوامل أخرى مثل عدد الولادات للسيدة وهل يعاني أحد أقرباء الدرجة الأولى من نقص حاد في الخصوبة بعد سن 40 أم لا .

  • هل من الممكن عمل حقن مجهري بعد سن 40 سنة

سوف نقوم بتقسيم الحقبة الأخيرة من الخصوبة كالآتي :-

  1. من سن 40 إلى 45 سنة : نعم يمكن عمل تحليل مخزون المبيض – عمل الهرمونات اللازمة .

والكشف بالسونار على المبيض وأخذ التاريخ المرضي للحالة جيداً.

                    – تقل استجابة المبيض عن المعتاد وبالتالي تقل نسب حدوث الحمل 25- 30 % .

                  b- بعد 45 سنة : يفضل عدم اللجوء للحقن المجهري إلا في حالة من اثنين :-

                      1- انسداد الأنابيب           2- ضعف شديد بالحيوانات المنوية للزوج .

* هل هناك بروتوكولات علاج محددة :-

                      – يمكن استخدام البروتوكول الطويل والتقليدي للتنشيط مع استخدام جرعات أكبر من منشطات

                       المبيض حسب ما يرى الطبيب .

                  -يستخدم البروتوكول القصير للتنشيط المباشر للمبيض في حالة ضعف الاستجابة  السابقة أو                                                                  .                  مؤشرات ضعف الاستجابة من التحاليل الطبية .

* ما هي نسب النجاح ؟

                    تقل نسب النجاح إلى 25-30 % مقارنة بالسيدات الأصغر سناً , كما تجدر الإشارة هنا إلى

                    ارتفاع نسبة حدوث الأمراض الكروموزومية مثل متلازمة داون . 

الحقن المجهري
uterus PCos

تكيسات المبيضين

• يعتبر مرض تكيس المبيضين من المشاكل الشهيرة التي تؤثر على الصحة الإنجابية للسيدات بنسبة حدوث 5-13% ، كما أنها تمثل 80% من مشاكل تأخر

اقرأ المزيد...

استشارة او طلب

برجاء مل البيانات و سوف نتصل بكم فى اقرب فرصة .. برجاء التوضيح