التركيب التشريحي للجهاز التناسلي الذكري

I ـ كيس الصفن : 

و هو غلاف جلدي متجعد مطاطي مقسوم إلى حجرتين تحتوي كل حجرة على خصية. وظيفة هذا الغلاف هو حمل الخصيتين خارج الجسم ، لأن عملية إنتاج الحيوانات المنوية داخل الخصيتين تتم في درجة حرارة أقل من الجسم بدرجتين أو ثلاثة

II ـ الخصية:

و هي الغدة التناسلية المذكرة الأساسية , حيث توجد خصيتان خارج الجسم في كيس الصفن ويتصل كل منهما بالتجويف البطني عن طريق القناة الإربية ويخرج منهما أيضاً الحبلان المنويان اللذان يحملان الحيوانات المنوية على القناتان الدافقتان , قطر كل خصية يتراوح بين 3-4 سم و الخصية حرة في الصفن و لا يربط بها إلا الرباط الصفني و لذلك تبدو وكأنها معلقة ,والخصية اليسرى مزودة بكمية أكبر بالدم منها في اليمنى مما يجعلها أكبر وأثقل.
الخصية هي عبارة عن مجموعة من الأنابيب المتشابكة تتوزع على عدة فصوص. وتجتمع بالنهاية في قناة واحدة.

للخصية وظيفتان:

ـ وظيفة غديّة صمّاء : أي وظيفة إنتاج الهرمونات المذّكرة أي الأندورجين، وأهمها التستوسترون
ـ وظيفة غدية مفرزة : أي وظيفة إنتاج النطاف، تقوم بهذه الوظيفة الأنابيب المنوية الموجودة داخل الخصية، كما تنتج هذه الأنابيب في الوقت نفسه قسماً كبيراً من السائل المنوي.

و تتكون الخصيتان في الجنين الذكر في البداية داخل البطن ثم تهبطان كلما نما الجنين حتى تخرجان تماماً في الشهر الثامن و هو في بطن أمه و قد يحدث عائق و يتوقف هبوطهما أو إحداهما فتبقى داخل البطن الخصية المعلقة مما قد يترتب على ذلك حدوث عواقب حيث يفقدون كثيراً من صفات الرجولة , و عند إذن يجب إجراء العمليات اللازمة لانزالها , و عادة خصية واحدة تكفي لعملية التزاوج الناجح ولكن غياب خصية يؤدي إلى مشاكل جنسية مثل الضعف الجنسي في بعض الحالات و العقم في الحالات الشديدة

استشارة او طلب

برجاء مل البيانات و سوف نتصل بكم فى اقرب فرصة .. برجاء التوضيح