• عينة من الخصية :

عينة الخصية التشخيصية لا تتعدي عدة مليمترات، و تتم من فتحة صغيرة جداً أو بالسحب بإبر معينة. نظراً لبساطة و سرعة الجراحة، يمكن أن تتم العملية تحت تخدير موضعي. و لا تستدعي البقاء في المستشفى أكثر من دقائق بعد الجراحة، و يمكن للمريض مزاولة نشاطه بعدها مباشرة.
علي الرغم من بساطة الجراحة، إلا أن الخبرة في غاية الأهمية لأن غير الخبير يمكن أن يجرح البربخ أو الحبل المنوي فيؤدي إلي انسداد، أو يجرح شريان الخصية فيؤدي إلي تلف الخصية
يتم تحليل العينة في معاملنا و يمكن حفظ الحيوانات المنوية (إن وجدت) بالتبريد لاستخدامها لاحقاً في الحقن المجهري.

  • عينة من الخصية بالميكرسكوب الجراحي:

هذه أحدث عملية للبحث عن الحيوانات المنوية في الحالات التي لم تجد فيها الطرق الأولية في الحصول على حيوانات منوية مثل إعطاء العينة ورشف الخصية بالإبرة أو أخذ خزعة من البربخ أو الخصية.
وهي عملية دقيقة تحتاج إلى خبرة عالية وتجري فقط في مراكز العقم المتقدمة في العالم. ومنها دار الطب وتستغرق العملية 2- 3 ساعات وتحتاج إلى تخدير عام وتتلخص طريقة هذه العملية بالمسح الدقيق للخصية عن أي منطقة يكون فيها إنتاج للنطف حتى ولو صغيرة وذلك باستخدام جهاز الميكروسكوب الجراحي وهذا يختلف عن أخذ العينة من الخصية عشوائياً لدقتها ولأنها لا تتسبب في أضرار جانبية على أنسجة الخصية على المدى البعيد، وتكون النتائج إيجابية حتى في حالات الضمور أو الفشل التام في الخصية وبنسبة تصل إلى 60%.
ويمكن في مثل هذه الحالات الصعبة تجميد الفائض من النطف المستخلصة لسنين عديدة واستخدامها فيما بعد للحقن المجهري.
لقد اعطت هذه العماية الكثير من الامل وفتحت الباب امام الاف الاباء لتحقيق حلم الابوية بعدما بات حلمهم مستحيلا فيما مضي

  • تحليل DNA للحيوان المنوي

ويعتبر هذا التحليل احد اهم ما توصلت الية العلوم الطبية الحديثة في اكتشاف وعلاج عقم الرجال وتنفرد مستشفي دار الطب في مصر والشرق الاوسط بوجود هذا التحليل والذي يحدد من هم علي حافة الخطر من حالات عقم الرجال كما اننا نستخدمه علي نطاق واسع في تحديد اسباب فشل محاولات الحقن المجهري .

  • عملية دوالي الخصية

في الماضي كان ربط هذه الدوالي عن طريق كيس الخصية ولكن عاب هذه الوسيلة حدوث ضمور للخصية في بعض الأحوال وتشعب الأوردة مما أدى إلى عدم القدرة على ربطها كلها ورجوع الدوالي
الأسلوب الشائع الآن هو ربط الدوالي في أسفل البطن في القناة الأربية أو خلف غشاء البريتون أو عن طريق المنظار وهذه جراحات بسيطة يجري الآن بدون الحاجة لبيات المريض في المستشفى، وسبب سهولة هذا الأسلوب أن الأوردة في هذا المكان تتجمع إلى عدد يتراوح بين 2 إلى 6 أوردة فقط بعد أن كانت متشعبة في الكيس أما عن كيفية تصريف الدم من الخصية بعد ربط الدوالي فيكون عن طريق نظامين آخرين للأوردة متصلين بالكيس والخصية
آخر التطورات في جراحة الدوالي هو استعمال الميكروسكوب أ وسائل التكبير أو المنظار الجراحي لربط الأوردة وذلك للتمكن من ربط كل الأوردة حتى الصغيرة جدا منها مع الحفاظ على شريان الخصية الملاصق لها والحفاظ على القنوات الليمفاوية الدقيقة لتفادي تكون قيله مائية حول الخصية

  • نتائج الجراح

تؤدي الجراحة إلى منع ارتجاع الدم إلى الخصية وعدم رجوع الدوالي في 95 % من الحالات، أما بالنسبة للخصوبة فيحدث تحسن في تحليل المني في 60 % إلى 70 % من الحالات وتكون نسبة الحمل من 40 % إلى 50 % خلال السنة الأولى بعد العملية وتعتبر نسبة مرتفعة مقارنة بالوسائل الأخرى المتبعة في علاج عقم الرجال

رجوع - المزيد

daralteb facebook twitter youtube google