• الحقن المجهرى وطفل الانابيب

هو وسيلة الإخصاب للزوجين غير القادرين على الانجاب وتعتبر الوسيلة المثلى لعلاج الزوجين اللذين يعانيان من حدوث عقم غير واضح الأسباب أو العقم غير المفسر

  • آليه الحقن المجهري

daralteb حيث يتم حقن الحيوان المنوي بواسطة إبرة خاصة في البويضه المأخوذة من الزوجة تحت المجهر ويتحد بالنواة الخاصة بالبويضة ويحدث بعدها انقسام الخلايا وكل هذا يتم خارج جسم المرأة في معمل مجهز خصيصا لهذا الغرض.
ولا يختلف الحقن المجهري عن طفل الأنابيب إلا في إخصاب البويضة : ففي "طفل الأنابيب" نعتمد على التلقيح الطبيعي للبويضة وإن كان هذا يتم بالمعمل خارج الجسم داخل انبوبه اختبار ، ولكن في الحقن المجهري حيث يتم تلقيح البويضة بحقن الحيوان المنوي داخلها تحت ميكروسكوب خاص وبواسطه متخصصون في هذا المجال.
ولهذا بالنسبة للسيدة لا تختلف الإجراءات الطبية. وينطبق على الحقن المجهري كل ما ذكرناه في الإخصاب المعملي والمعروف بـ "طفل الأنابيب.

  • يتم عمل الحقن المجهري في الحالات التاليه

1.ضعف الحيوانات المنوية أو قلة اعددها.
2.فشل التلقيح فى حالات أطفال الأنابيب.
3. العقم الغير معروف السبب.
4.بعض حالات أطفال الأنابيب عندما يكون جدار البويضة سميكاً و لا يمكن إختراقه بواسطة الحيوان المنوى.
5.فى بعض الأحيان قد يحدث إنسداد فى الحبل المنوى أو قد تكون وظائف الخصية من الضعف بحيث أن العدد القليل من الحيوانات المنوية لا يخرج مع القذف

فى هذه الحالات يمكن إستخراج الحيوانات المنوية عن طريق إجراء فتحة صغيرة فى الخصية و يؤخذ جزء من الأنسجة و يتم تحت مخدر موضعى أو عام و يتم خروج المريض بعد ساعتين من العملية.
يتم تنشيط التبويض و إلتقاط البويضات بنفس طريقة أطفال الأنابيب.
بعد تحضير البويضات و فحصها يتم حقن حيوان منوى واحد داخل البويضة تحت الميكروسكوب بتكبير يصل إلى ٤٠٠ مره و ذلك بعد أن يتم إبطاء الحيوان المنوى و إدخاله فى قسطرة ارفع من شعرة الرأس.
بعد حدوث التلقيح و الإنقسام يتم إرجاع الأجنة بنفس طريقة أطفال الأنابيب. يوضع فى الرحم عدد من الأجنة من ٢ - ٤ حسب سن الأم بواسطة قسطرة رفيعة بدون مخدر و تغاد.ر المستشفى بعد ساعتين تقريباً ثم تعطى السيدة أدوية لاعطاء الجنين فرصه للنمو عادة عن طريق الشرج أو المهبل أو عن طريق الحقن.
نسبة الحمل فى هذه الحالات تعتمد على سن الأم
لاتحتاج السيدة بعد إعادة الأجنة إلى الراحة الزائدة أو أطعمة معينة و يمكنها ممارسة حياتها الطبيعية عدا المعاشرة الزوجية.
يتم إجراء إختبار الحمل بعد ١٠ أيام فى الدم إذا لم يكن هناك دورة شهرية.
إذا وجد عدد أكبر من الأجنة فإنه يمكن حفظها بالتجميد فى النيتروجين السائل فى درجة - ١٩٦ تحت الصفرة. و يتم إرجاعها فى دورة أخرى بدون الحاجة إلى تنشيط التبويض. الآن أصبح من الممكن حفظ البويضات أو الحيوان المنوى بالتجميد أيضاً.
تغادر السيدة المستشفى بعد ساعتين تقريباً و تمارس حياتها الطبيعية مع الإمتناع عن الجماع.
و فى حالة الحاجة إلى المبيت فى المركز يكون ذلك فقط بناءا على تعليمات الأطباء بالمركز

  • مراحل الحقن المجهري

تنشيط المبايض
• يتم تنشيط نمو البويضات بالمبيض بإستخدام الحقن التي تحتوي على الهورمون المنشط للحويصلة FSH،أو الأقراص مثل ال Clomid ، ويؤدي إستخدام هذا الهورمون إلى تنشيط المبيض ونمو عدد كبير من البويضات بداخله .
• ويحدد الطبيب عدد ونوعية الحقن التي يجب أن تستخدم حتى لا يحدث التنشيط الزائد للمبيض وهو أحد الأثار الجانبية لإستخدام مثل هذه الحقن و الأقراص.
يجب متابعة إستجابة المبيضين للحقن المنشطة للتبويض أو الأقراص بإستخدام جهاز الموجات الصوتية
سحب البويضات
• عند وصول الحويصلات التي تنمو داخلها البويضات إلى الحجم المناسب يتم سحب البويضات إلى خارج الجسم .
• يتم سحب البويضات بإستخدام جهاز الموجات فوق الصوتية (السونار) من خلال المهبل وبمساعدة جهاز شفط خاص.
• يتم إجراء هذا السحب تحت تأثير مخدر عام ولكن بمواصفات خاصه و لمده لا تتعدى 15 دقيقه .
• عملية شفط البويضات عملية بسيطة ولا تحتاج للبقاء بالمركز إلا لـ ٣-٤ ساعات.
يتم إزالة الكيس الخلوي للبويضة(عملية تنظيف البويضة من الخلايا المحيطة بها بعد 3 ساعات من سحب البويضة) تترك في الحاضنة لمدة ساعتين.
تحضير الحيوان االمنوي
يتم اختيار حيوان منوي واحد (معزول) باستخدام مجهرأو ميكرسكوب خاص، ثم يتم حقن الحيوان المنوي داخل سيتوبلازم للبويضة بواسطة إبرة دقيقة لا ترى إلا تحت المجهر.
يتم فحص البويضات بعد 24 ساعة للتأكد من حدوث الإخصاب، ويتم مرة أخرى فحصها بعد 24 ساعة للتأكد من انقسام الخلايا نقل الأجنة إلى داخل الرحم
يختلف تحديد توقيت نقل الأجنة من مركز إلى أخر ومن حالة إلى أخرى حسب ظروف الحالة.. ففي بعض الحالات يتم نقل الأجنة إلى داخل الرحم بعد حوالي 48 ساعة بحيث تكون البويضة الملقحة قد بدأت في الإنقسام إلى خليتين ثم إلى 4 خلايا .. وفي بعض الحالات يتم الإنتظار حتى اليوم الثالث حينما يكون إنقسام الخلايا وصل إلى مرحلة أكثر تقدماً..
وفي بعض المراكز يتم نقل الأجنة في اليوم الخامس أو السادس ( وهو يماثل ما يحدث طبيعياً داخل الجسم ولهذا فنسب الحمل مرتفعة إذا تم الإنتظار لهذا اليوم ولكن ذلك لا يناسب كل الحالات) .
عادة ما يتم نقل من 3 - 4 أجنة إلى داخل الرحم، وفي بعض الأحيان يتم نقل عدد أكبر من الأجنة خاصة إذا كانت السيدة متقدمة في السن لزيادة فرص حدوث الحمل..
ويتم نقل الأجنة إلى داخل الرحم بإستخدام أنبوبة خاصة ذات مواصفات خاصه ، ولا يحتاج نقل الأجنة أن يتم تحت تأثير مخدر عام

  • بعض مضاعفات عملية أطفال الأنابيب و عملية الحقن المجهري

1. الإحساس الزائد للمبيض
• هذا يحدث لنسبه لا تتعدى ال 2% من المرضى
• الأسباب عديده ولكن أكثر الأسباب شيوعا هي إستخدام جرعات زائده من عقاقير التنشيط دون متابعة دقيقه لسير العلاج .
• نظرا للمتابعه الشديده الدقه لحالاتنا لم يحدث أن وصلنا مع أحد مرضانا إلى هذه المضاعفه
2. تعدد الأجنه
• عدد 2 أو 3 أو أكثر أجنه بكل مضاعفاتها أثناء الحمل ولهذا يتم دائما مناقشه عدد الأجنه التي يتم إرتجاعها للرحم وخصوصا أنه لا يوجد قواعد منظمه لعدد الأجنه التي يتم نقلها مره أخرى إلا الرحم في مصر مثل ما يحدث في بلدان كثيره من العالم .
3. الإجهاض
• يحدث في 20% من حالات الحمل علما بأنه في السنوات السابقه حدثت طفره كبيره في علاج هذا النوع من المضاعفات بواسطة ( أطفال الأنابيب ) في الأسابيع الأولى لتكوين الجنين .
4. الحمل خارج الرحم
• الحمل يحدث عادة في الأنابيب وهذا يحدث في 3% من محاولات أطفال الأنابيب .
• هذا النوع من الحمل عادة يتم علاجه جراحيا في أسرع وقت .
• تشخيص هذه الحالات يكون عن طريق الموجات الصوتيه المهبليه و متابعة هرمون الدم بالحمل والحاله العامه للمريضه.
5. علامات أجهاض منذر في الأيام الأولى من الحمل
• هذا العرض شديد الشيوع و لهذا ننصح السيده دائما بعدم إيقاف الأدويه نهائيا إلا بعد التأكد الكامل من عدم وجود حمل في الدم وذلك عن طريق عمل إختبار حمل في الدم (Quantitative B.HCG)


تقييم الحالات
• تحديد خطة تشخيصية حتى يتم معرفة الأسباب التي أدت إلى عدم حدوث الحمل وكذلك تحديد مدى صلاحية العناصر الأساسية لحدوث الحمل.
• تحديد الإختيارات العلاجية المختلفة التي يمكن إستخدامها للوصول إلى الحمل.
• تحديد أي الإختيارات العلاجية أنسب للظروف المختلفة للزوجين.
• تحديد أي متطلبات يجب توافرها لدى أي من الزوجين أو كلاهما قبل البدء في البرنامج العلاجي. لأن من قواعد النجاح الإعداد الجيد والأمثل. معمل أطفال الأنابيب (سر النجاح)
• يلعب معمل أطفال الأنابيب دور أساسي وحيوي للوصول إلى أعلى نسب النجاح. فلقد أضافت الأبحاث العلمية والتي لا تتوقف ، معلومات حيوية عن البويضات والأجنة وما يؤثر عليها مما أدى إلى تطور الأساليب المستخدمة في التعامل مع البويضات والحيوانات المنوية والأجنة.
• معرفة إحتياجات الأجنة والتي تتغير بإختلاف مراحل نموها اليومية ، المؤثرات الخارجية مثل نقاوة هواء المعمل والبيئة الحرارية التي يتم تعامل الأجنة فيها كل هذا يؤثر على جودة الأجنة وقابليتها للإنغماس داخل الغشاء المبطن للرحم.
• لقد تم تصميم وتنفيذ معمل الإخصاب الخارجي والمعروف بمعمل أطفال الأنابيب على أحدث التقنيات الموجودة بأفضل المراكز العامله بأوروبا بل مضاهياً لأفضل المعامل الموجودة بالولايات المتحدة. إن معمل أطفال الأنابيب مزود بأحدث الأجهزة من حيث الميكروسكوبات والحضانات وأجهزة حقن البويضات بحيث تحافظ على إستقرار البيئة المحيطة سواء للبويضات أو الحيوانات المنوية أو الأجنة. فالهواء مثلاً داخل المعمل يتم تكييفه بحيث تكون درجة الحرارة ثابتة 12 شهر في السنة 24 ساعة في اليوم و60 دقيقة في الساعة سواء كان اليوم يوم عمل أو أجازة. وليس فقط هذا بل أن هذا الهواء يتم مروره من خلال عدة فلاتر لإزالة الأتربة والمواد المتطايرة والبكتريا

daralteb facebook twitter youtube google